شات عربي

اخترنا لك افضل هواتف اندرويد في السوق حاليا | مواصفات هاتف Samsung Galaxy S8 الجديد | كيف تنظف بطنك بالأعشاب و تقضي على الألم | حافظي على وزن المولود .. نظام غذائي رائع | كيف تتخلص من العادة السرية؟ |

تحميل حلقات مسلسل كفر دلهاب

تحميل مسلسل عفاريت عدلي علام

تحميل مسلسل خلصانة بشياكة

تحميل مسلسل الحصان الأسود

تحميل فيلم السنافر 2017

مرحبا! ايجي هلب

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
لموسة
ايجي جديد
ايجي جديد
انثى عدد المساهمات : 16

التنفيس عن الغضب يحسن الحياة

في الجمعة 11 يناير 2013, 12:09 pm


التنفيس عن الغضب يحسن الحياة
هامبورغ - د ب أ
هناك أوقات يريد الانسان فيها التنفيس عن غضبه وضيقه والبوح بما يجول بخاطره. غير أن مايحدث بالفعل هو أن الكثيرين يكتمون غيظهم، ولا يسألون أنفسهم لما هم غاضبون، رغم امكانية تحسن حياتهم إذا مافعلوا ذلك.
ليس هناك شخص يتمتع بمعنويات مرتفعة على الدوام، ولكن هناك الكثير من الأسباب المعقولة لاصابة الانسان بحالة مزاجية سيئة، حسبما قال توماس برونته، وهو خبير نفسي في مدينة هامبورغ الالمانية ومؤلف كتاب "حول معنى الغضب". ومن هذه الاسباب فقدان الاحباء والشكوى والاقصاء، والشعور بالسخط، والجور على حقوقه، أو مايملك، أو شغله وظيفة غير مرضية.
وقال برونته: "الغضب مثل ضوء تحذيري في السيارة".
وببساطة، "عندما تكون في حالة مزاجية سيئة، فإن الحالة التي ترغب أن تكون عليها لاتتفق مع حالتك الفعلية". والضوء التحذيري هو إشارة "للتوقف للحظة والتفكير فيما جرى. على سبيل المثال، هل حدث شئ يجعلك على هذه الحالة؟". وأضاف برونته إنه من المهم أن تدع من حولك يعلمون أنك تشعر بالضيق ولا تعرف السبب على وجه التحديد وتريد ان يتركوك وحدك، وبذلك قد جرى تحذيرهم مسبقا ولن يزعجوك ولو سهوا.
وأضاف أنه من المهم في أي حالة ان تدرك حجم غضبك وتأخذه على محمل الجد "لا يمكن لأحد أن يقوم بهذا نيابة عنك". واقترح محاولة وصف سبب تغير المزاج بشكل محدد قدر المستطاع: "أشعر بضيق نتيجة "أو" ما احتاجه الان هو ... "، وقال إن المشكلة هي عادة نقص في حاجة أساسية مثل الادراك أو العاطفة أو الاحساس بالامان.
وتوصي بنهج مماثل كيرستين ريفيول رئيسة قسم علم النفس المهني والتنظيمي بمنظمة "توف زود" للتوثيق التقني.
وقالت: "يجب أن يسأل المرء نفسه عما يجول في رأسه"، حيث أن إدراك سبب غضبك خطوة كبيرة بالفعل للأمام، "إن تصنيف المشكلة عادة مايكون مدعاة للارتياح. من هنا يمكن للمرء التعامل معها، والتفكير في الحلول الممكنة".
فمثلا، يمكن للمرء أن يسأل نفسه عن طبيعة اليوم الذي ينتظره، حسبما تقترح ريفيول. هل هناك مهمة معينة يشعر بأنه لايود القيام بها، أو بعدم الرغبة في القيام بعمله بشكل عام ؟
ففي الحالة الأولى، يساعد أداء المهمة المزعجة على الفور، حيث سيشعر المرء بعدها بأن حالته المزاجية قد تحسنت تلقائيا. وفي الحالة الثانية، قد يساعد التحليل - مع صديق عزيز، أو شريك أو حتى مدرب - ما هو الباعث على الضيق في مكان عملك ثم السعي - مع مساعدة خارجية أيضا - للتوصل لحل.
وتقول ريفيول إنه يجب على من يتجاوز غضبه "المرونة العاطفية العادية " ان يتفحص الامر، أو بعبارة أخرى، إذا كان شخص ما يمر بحالة مزاجية سيئة لعدة ساعات يوميا، كل يومين أو ثلاثة فربما هناك ما هو أكثر للقيام به.
وينصح فران شنايدر: "اذا لم يكن المرء قادرا على تحديد سبب هذه الحالة المزاجية واستمرارها لعدة أيام، يتعين عليه التحدث مع طبيب العائلة في هذا الامر".
يشار إلى أن شنايدر هو رئيس قسم الطب النفسي والعلاج النفسي والاضطرابات النفسية الجسدية بمستشفى جامعة آخن الالمانية.
الغضب ليس مرض رغم انه أحيانا قد يبدو كذلك لشخص من الخارج، وقال شنايدر: "ونادرا ما يكون أيضا عرضا"، مشيرا إلى انه في الكثير من القضايا يكون السبب ببساطة الضغط
و عدم القدرة على التكيف. وقال: "يمر الجميع بحالة مزاجية سيئة أحيانا بسبب قلة النوم والتعب الشديد أو أن الامور لا تسير كما هو مخطط لها". ويرى برونته أن الغضب وقاية من احباطات العمل نوعا ما، حيث يساعد الشخص في إدراك أنهم تجاوزوا حدودهم.


لكم ودي وردي وحبي

استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى